برج خليفه - يعد افضل المعالم السياحيه في العالم

6 أشهر 366

يقع برج خليفه  في دولة الإمارات العربية المتحدة. يبلغ ارتفاعه الإجمالي 829.8 مترًا (2،722 قدمًا ، وإرتفاعه يُعَدُّ بُرج خليفة أعلى بناء شيّده الإنسان وأطول برج في العالم بعد أن تجاوز برج تايبيه 101 في تايوان 

قام بتصميم برج خليفة المهندس المعماري أدريان سميث ( من شركة سكيدموري، أوينغس وميريل) وهي نفس الشركة التي صممت برج ويليس ومركز التجارة العالمي. تم اختيار شركة هايدر للاستشارات لكي تشرف على الأعمال الهندسية ومجموعة شركات نورر الاستشارية الدولية المحدودة للإشراف على الهندسة المعمارية. التصميم مستمد من العمارة الإسلامية كما هو الحال في جامع سامراء الكبير.

صممت الأرضية على شكل حرف Y من أجل الاستفادة المثلى من المساحة للأغراض السكنية والفندقية. حيث استخدم قلب مركزي وأجنحة مدعمة لدعم ارتفاع المبنى. وبالرغم من أن تصميم هذه الأرضية مشتق من برج سامسونج 3 ، إلا أن القلب المركزي لبرج خليفة يضم جميع وسائل النقل الرأسية باستثناء سلالم الخروج داخل كل جناح. يتميز هيكل البرج الخارجي أيضًا بأنه مغطى بمادة تتحمل درجات حرارة الصيف الحار في دبي. يحتوي البرج على إجمالي 57 مصعدًا و 8 سلالم متحركة.

في مرحلة معينة من عملية البناء المعمارية والهندسية ، واجه مطورو شركة إعمار مشاكل مالية واحتاجوا إلى المزيد من الأموال والتمويل . منح الشيخ خليفة حاكم دولة الإمارات العربية المتحدة مساعدات نقدية وتمويلات ، مما أدى إلى تغيير الاسم إلى "برج خليفة". وقد أثبت مفهوم العوائد الربحية المستمد من بناء مشاريع سكنية عالية الكثافة ومراكز تسوق حول المعلم نجاحه. حققت مراكز التسوق والفنادق والوحدات السكنية المحيطة بالبرج في وسط مدينة دبي معظم الإيرادات من المشروع ككل ، بينما حقق برج خليفة نفسه ربحًا ضئيلًا أو معدومًا.

تصميم النافوره

خارج المبنى ، قامت شركة «WET Enterprises» بتصميم النافورة بكلفة 800 مليون درهم (217 مليون دولار أمريكي). مضاءة بواسطة 6600 مصباح و 50 جهاز عرض ملون ، يبلغ طولها 270 مترًا (900 قدمًا) وتضخ الماء حتى ارتفاع 150 مترًا (500 قدمًا) في الهواء مصحوبة بمجموعة من الموسيقى الكلاسيكية والعربية المعاصرة وغيرها. وهي ثاني أعلى نافورة راقصة في العالم. في 26 أكتوبر 2008 ، أعلنت شركة إعمار إطلاق اسم (نافورة دبي) عليها

منصه المشاهده 

فتُتحت منصة المراقبة في الهواء الطلق (والتي تسمى : على القمة ، بالإنجليزية: At the Top ) في 5 يناير 2010 في الطابق 124 وعلى ارتفاع 452 م (1،483 قدمًا) وكانت أعلى منصة مراقبة مكشوفة في العالم آنذاك. في ديسمبر 2011 أصبحت منصة Cloud Top 488 الواقعة في برج كانتون هي الأعلى في العالم بارتفاع يبلغ 488 مترًا (1،601 قدمًا). وفي 15 أكتوبر 2014 افتُتحت في برج خليفة منصة مراقبة أخرى على الطابق 148 وعلى ارتفاع 555 متر (1821 قدم) مما جعلها تصبح أعلى منصة في العالم مرة أخرى، إلى أن تم افتتاح منصة المراقبة في برج شنغهاي في يونيو 2016 على ارتفاع 561 مترًا والتي أصبحت هي الأعلى في العالم حاليا.

صورة لنافورة دبي من منصة المراقبة

تتميز منصة المراقبة في الطابق 124 أيضًا بوجود التلسكوب الإلكتروني الذي قامت بتطويره شركة Gsmprjct ° في مونتريال ، حيث يَسمح للزوار بمشاهدة المناظر الطبيعية المحيطة بالبرج وعرض الصور المحفوظة مسبقًا مثل تلك التي التُقطت في أوقات مختلفة من اليوم أو في ظل ظروف جوية مختلفة. ولتقليل التدافع اليومي للزائرين ، تسمح إدارة البرج للزوار بشراء التذاكر عن طريق الحجز المسبق لتاريخ ووقت محددين، مع بخصم بقيمة 75٪ على التذاكر المشتراه بشكل فوري يمكن للزوار رؤية شواطئ إيران من هذه المنصة عندما يكون المد منخفضًا والجو صافي.

في 8 فبراير 2010 ، أُغلقت منصة المراقبة أمام الجمهور لمدة شهرين بعد أن تسببت مشاكل في إمدادات الطاقة في توقف أحد المصاعد بين الطوابق ، مما أدى إلى محاصرة مجموعة من السياح لمدة 45 دقيقة.