advertising

لوبان - لن اتحالف مع بوتين ضد الاوكرانيين

منذ 2 شهرين، 3 أسابيع
504
Details news

أكدت المرشحة الرئاسية الفرنسية زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان، الثلاثاء، أنها لن لن ترفع العقوبات عن روسيا حال فوزها في الجولة الثانية من الانتخابات المقررة في 24 أبريل الجاري، في وقت يسود فيه انقسام بين ناخبي اليسار المتطرف حول التصويت لصالح الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون.

وقالت لوبان، في مقابلة عبر محطة "فرانس انتر"، إنها لن تدمج منافسها إريك زمور في إدارتها التنفيذية إذا تولت الرئاسة، مضيفة: "هذا ليس احتمالاً، فهو لا يريده، وأنا لا أريده أيضاً".

وأضافت زعيمة حزب التجمع الوطني: "لقد عبرت طوال الحملة في الجولة الأولى عن الخلافات التي يمكن أن أواجهها مع إريك زمور، لكنني دائمًا ما قلت له أنه كان جزءًا من معسكر أولئك الذين يؤمنون بفرنسا".

وفيما يتعلق بالحرب الأوكرانية وعلاقتها مع روسيا، قالت لوبان: "لست حصان طراودة لأحد"، في إشارة إلى الاتهامات بدعمها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مؤكدة أنها "لن ترفع العقوبات عن روسيا حال توليها الرئاسة، لكنها ترفض أن تشمل العقوبات قطاع الطاقة لأن ذلك سيؤثر على الفرنسيين".

وحول اقتراحها بحظر ارتداء الحجاب في الأماكن العامة، قالت لوبن: "الحجاب ليس زياً إسلاميا، إنه لباساً أيدولوجياً متعلق بالاسلام السياسي".

من جهة أخرى، انتقدت قيادات بارزة في اليمين الفرنسي دعم الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي لماكرون في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة 24 أبريل الجاري.

من جهته، قال جيل بلاتريت، نائب رئيس حزب "الجمهوريين" لصحيفة "لوموند" الفرنسية:" لن أرد على هذه الدعوة، مضيفا: "البعض سيتبع دعوة ساركوزي، وسيقول آخرون، بمن فيهم أنا إن إعادة بناء الحزب ستتم خارج ولاية ماكرون".

وتابع: "قد تكون هذه هي اللحظة التي ينفصل فيها اليمين الجمهوري عن ساركوزي" .

وشاركه الرأي، جوليان أوبيرت، البرلماني الفرنسي الذي خاطب نيكولا ساركوزي مباشرة على حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة "تويتر"، معربًا عن أسفه لأنه لا يفضل "مساعدة الأسرة السياسية"، في إشارة إلى حزب الجمهوريين.

وفي سياق متصل، دعت مرشحة حزب الجمهوريين الخاسرة فاليري بيكريس إلى التبرع لها، لكونها لم تتخطى نسبة 5% وهي النسبة المحددة لاسترجاع أموال الحملة الانتخابية"، وتعد بيكريس ضمن المرشحين الثمانية الذين لم يتخطوا تلك النسبة.

إلي ذلك، تسود حالة من الانقسام صفوف اليسار المتطرف، بعد دعوة زعيم حركة "فرنسا المتمردة" جون لوك ميلانشون، للتصويت لماكرون مشبها التصويت له ما بين التصويت للوباء والكوليرا، معتبراً أن التصويت لماكرون أفضل الشرين، إلا أن ذلك الرأي لم يشاركه فيه أنصاره، الذين انقسموا ما بين قرار الامتناع عن التصويت في الجولة الثانية أو التصويت لزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان، بحسب محطة "فرانس إنفو" التلفزيونية الفرنسية.


الإمارات العربية المتحدة WEATHER