advertising

تركيا وامريكا - بناء الية لحل الصراعات

منذ 2 شهرين، 2 أسبوعين
508
Details news

أعلنت تركيا والولايات المتحدة أخيراً، إطلاق "آلية استراتيجية" تهدف لإصلاح العلاقات بين البلدين وفتح المجال لتعاون محتمل في مجالات الدفاع والاقتصاد ومكافحة الإرهاب، بحسب موقع "أكسيوس" الأميركي.

وتوترت العلاقات بين البلدين العضوين بحلف شمال الأطلسي "ناتو" خلال السنوات الماضية، بسبب قضايا عدة، بما في ذلك شراء تركيا لأنظمة الدفاع الصاروخي الروسية "إس 400" ودعم الولايات المتحدة للأكراد في سوريا وقضايا حقوق الإنسان.

وذكر "أكسيوس" أن مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند، التقت مع نائب وزير الخارجية التركي سيدات أونال في أنقرة الأسبوع الماضي، "لمراجعة القضايا ذات الاهتمام المشترك". كما التقت بكبير مستشاري الرئيس رجب طيب أردوغان إبراهيم قالن، في الصدد ذاته. 

وأعقبت زيارة نولاند، زيارة أخرى من جانب وكيلة وزارة التجارة الأميركية ماريسا لاجو التي عقدت اجتماعات من أجل "تعزيز العلاقات التجارية بين واشنطن وأنقرة، والتشجيع على بدائل نظيفة وآمنة للطاقة في المنطقة". 

تحديث الجيش 

وفي إطار عملية التقارب مع واشنطن، قالت أنقرة إنها أعطت الأولوية لطلب مشترياتها لطائرات "إف - 16" الجديدة ومعدات تحديث من الولايات المتحدة لرفع مستوى قواتها الجوية. 

وعاقبت واشنطن عدداً من كبار مسؤولي الصناعة الدفاعية في تركيا خلال ديسمبر 2020، بسبب الاستحواذ على منظومة "إس 400"، كما تم استبعاد تركيا من برنامج الطائرات المقاتلة "إف - 35".  

وتعود صفقة "إف - 35" إلى عام 1999، عندما انضمّت تركيا إلى كونسورتيوم دولي (مجموعة شركات)، تقوده الولايات المتحدة لصنع المقاتلة المتطورة من طراز "إف - 35".

وفي عام 2017، قررت أنقرة شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس 400"، متجاهلة اعتراضات واشنطن التي خشيت أن تخترق المنظومة الروسية مقاتلات "إف - 35"، وأقصت تركيا عن برنامجها في عام 2019.

ومع استبعاد تزويد أنقرة بمقاتلات "إف - 35"، ستحلّ مقاتلات "إف - 16" الجديدة مكان مقاتلات "إف - 16" و"إف - 4" القديمة في الأسطول التركي.

 

 

 

 

 

 


الإمارات العربية المتحدة WEATHER