advertising

بكين تهدئ تخوفات واشنطن بشأن الامتثال للعقوبات على موسكو

منذ 3 أشهر، 1 أسبوع
531
Details news

ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء، الاحد ، أن الشركات الصينية والمسؤولين الحكوميين يسارعون لإيجاد طرق للامتثال للعقوبات الأميركية على موسكو بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، ما يهدئ من مخاوف واشنطن بشأن إمكانية أن تساعد بكين روسيا على تفادي العقوبات.

نقلت الوكالة عن مسؤولين كبار مطلعين على الوضع، طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، أن دبلوماسيين صينيين في امريكا يتواصلون مع نظرائهم الأميركيين، ويطلبون تفاصيل دقيقة عن العقوبات.

وقال المسؤولون، إن هذا الأمر "شجع المسؤولين الأميركيين"، على الرغم من أنهم ما زالوا قلقين من أن الصين ربما تبحث عن ثغرات لمساعدة روسيا.

وأضافوا أنه في الوقت الحالي لا يتم النظر في فرض عقوبات ثانوية، على غرار العقوبات ذات الصلة بإيران.

وفي حالة إيران، فرضت الولايات المتحدة عقوبات مالية على الشركات الأجنبية التي تتعامل مع أشخاص أو كيانات إيرانية خاضعة للعقوبات، بغض النظر عن موقعها.

وقالت بلومبرغ، إن هذه العقوبات تثير الاستقطاب للغاية، ويمكن أن تنفر الشركاء الذين يتعاملون مع الصين ولكن الولايات المتحدة تريد دعمهم ضد روسيا.

تحركات داخل الصين

داخل الصين، قال محامون تجاريون ومستشارو مخاطر، اتصلت بهم بلومبرغ، إنهم شهدوا زيادة في الاستفسارات من العملاء الصينيين لضمان امتثالهم للعقوبات المفروضة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأماكن أخرى.

وقال أحد محامي التجارة الدولية المقيم في آسيا، طلب عدم نشر اسمه بسبب الطبيعة الحساسة للموضوع، إن الاهتمام العالمي بالعقوبات الروسية يقلق الشركات الصينية.

وشملت الاستفسارات الصينية قضايا مثل بيع البضائع إلى روسيا، التي تعتمد على التكنولوجيا الأميركية، والمعاملات التي تنطوي على صادرات مدفوعة بالدولار الأميركي.

وقال المحامي، إن معظم الشركات الصينية اتخذت إجراءات لتجنب انتهاك العقوبات، من خلال إجراءات تشمل تعديلات على برامج الامتثال الداخلية، أو تغيير الموردين أو إنهاء العقود.

وبشكل عام، قال المسؤولون الأميركيون إن هناك القليل من الأدلة التي تظهر أن الصين تتحايل على العقوبات الأميركية، وسط تحذيرات شبه يومية من البيت الأبيض ومسؤولين في أوروبا.

تحذير أميركي

وكرر الرئيس الأميركي جو بايدن هذا الأسبوع تحذيره للرئيس الصيني شي جين بينج بأنه "سيُعرّض نفسه لخطر كبير" إذا ساعد بوتين، وقال أيضاً إن الولايات المتحدة وحلفاءها ناقشوا سبل مراقبة "من انتهك أيا من العقوبات، وأين ومتى وكيف انتهكوها".

وأفاد مستشار الأمن القومي جيك سوليفان، بأنه تم تحذير الصين ودول أخرى من "الجهود المنهجية لتقويض أو إضعاف أو التحايل على نظام العقوبات الذي وضعناه".

وقالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، الجمعة، إن العقوبات على الصين ليست "ضرورية أو مناسبة في هذه المرحلة".

 وأضافت يلين لشبكة "سي إن بي سي" الأميركية: "سنكون قلقين للغاية إذا كانوا سيوردون أسلحة لروسيا، أو يحاولون التهرب من العقوبات التي فرضناها على النظام المالي الروسي والبنك المركزي. لا نرى ذلك يحدث في هذه المرحلة، والأمر متروك حقاً للصين للتأكد من فهمهم للوضع المعقد الذي يواجهونه".


الإمارات العربية المتحدة WEATHER